آخر المستجدات

أمازون وVrio تطلقان خدمة الإنترنت عبر الأقمار الصناعية في 7 دول بأمريكا الجنوبية

تستعد أمازون، بالتعاون مع Vrio، لإطلاق خدمة الإنترنت عبر الأقمار الصناعية في سبع دول في أمريكا الجنوبية، مما يضعها في منافسة مباشرة مع خدمة ستارلينك التابعة لشركة سبيس إكس.

تفاصيل التعاون

تستهدف Vrio تقديم الخدمة للعملاء في الأرجنتين، البرازيل، تشيلي، أوروغواي، بيرو، الإكوادور، وكولومبيا. وتعمل Vrio في مجال خدمات الترفيه الرقمي وإنتاج المحتوى والمعلومات والاتصال، وتخدم أكثر من 40 مليون مشاهد في 11 دولة.

مشروع كويبر Project Kuiper

مشروع كويبر من أمازون، الذي بدأه موظف سابق في ستارلينك، يهدف إلى تقديم الإنترنت عبر الأقمار الصناعية في المدار الأرضي المنخفض. وتقدر Vrio، بناءً على تقديرات البنك الدولي، أن نحو 200 مليون شخص في المنطقة يعانون من ضعف إمكانية الوصول إلى الإنترنت أو عدم الوصول إليها على الإطلاق. وتواجه القارة تحديات جغرافية واستثمارية كبيرة في البنية التحتية.

جدول الإطلاق والاستثمار

من المقرر أن تبدأ الخدمة في منتصف عام 2025، بدءًا من الأرجنتين. وأعلنت أمازون في عام 2019 عن خططها لاستثمار 10 مليارات دولار في المشروع. ويهدف التعاون إلى توفير نفس مستوى الوصول إلى النطاق العريض للعملاء في المناطق الحضرية والضواحي والريفية.

تقديم الخدمة

تخطط Vrio لاستخدام شبكة Project Kuiper لتوفير خدمات الاتصال للعملاء من خلال DIRECTV Latin America وSky Brasil، وفقًا للوائح المحلية. ستوفر الاتفاقية خيارات جديدة للاتصال بالإنترنت العالي السرعة وبأسعار معقولة في منطقة يبلغ إجمالي عدد سكانها نحو 383 مليون شخص.

التغطية والمرونة

تستخدم Vrio شبكة الأقمار الصناعية لمشروع كويبر لجلب فوائد الإنترنت السريع إلى المناطق التي قد تكون خدمتها صعبة ومكلفة للغاية باستخدام البنية التحتية التقليدية. وتتمتع شبكة Project Kuiper بالقدرة والمرونة لخدمة عشرات الملايين من العملاء حول العالم.

اختبارات وتجارب سابقة

اختبر مشروع كويبر سابقًا قمرين صناعيين نموذجيين بصفتهما جزءًا من مهمة Protoflight الناجحة. وتتوقع أمازون أن تبدأ بنشر الأقمار الصناعية في الأشهر المقبلة، وأن تبدأ عروض الخدمة مع Vrio وعملاء محددين آخرين في وقت لاحق من هذا العام.

الخلاصة

يمثل هذا التعاون بين أمازون وVrio خطوة كبيرة نحو تحسين الاتصال بالإنترنت في أمريكا الجنوبية، مما يوفر فرصًا جديدة للنمو والتطور في المنطقة.

فريق التحرير
فريق التحرير
تعليقات